صناعة البرمجيات في الهند



صناعة البرمجيات الهندية:
والتوجه العالمي وزيادة مهنية منشآت تطوير البرمجيات في تجربة الهند علي سبيل المثال [Kumar, 2001] أدت لربط عملياتها في هندسة البرمجيات مع المزاولات العالمية الأحسن والحصول علي الشهادات الدولية المعترف بها في جودة المنتجات. علي سبيل المثال، حصلت (170) شركة هندية علي معيار ISO 9000  للمنظمة الدولية التوحيد القياسي في يونيو 2000 ويتوقع حصول (50) شركة أخري  علي نفس الشهادة في عام 2001، بالإضافة لذلك حصلت (38) شركة برمجيات هندية علي نموذج نضوج القدرة CMM لمعهد هندسة البرمجيات  في المستوي الثالث  وأعلي. [Kumar, 2001] ويبين الجدول التالي التخصصات الرئيسية لشركات البرمجيات الهندية في عام 2000   [Kumar, 2001].
جدول (2): التخصصات الرئيسية لشركات البرمجيات الهندية
القطاع / التخصص
عدد الشركات
1. البنوك، التأمين، المحاسبة المالية، البور صات
247
2. التصنيع، التجزئة، التجارة والتوزيع
331
3. النقل، الخطوط الجوية، السكك الحديدية، المواني
157
4. تطبيقات الويب، خدمات المعلومات علي الخط
295
5. الهندسة، الإلكترونيات، تصميم الآلية، الإنسان الآلي
224
6. التطبيقات الطبية والصحية
163
7. التعليم والتدريب والتعلم
115
8. الاتصالات عن بعد
174
يتضح من هذا الجدول تشعب وتعدد الشركات الهندية العاملة في معظم القطاعات الحاكمة في أي اقتصاد. كما يوضح الجدول التالي ميادين تخصص هذه شركات تطوير البرمجيات الهندية فيما يتعلق بالمجالات التخصصية للبرمجيات ذاتها: [Kumar, 2001]  
جدول (3): ميادين التخصص في البرمجيات للشركات الهندية
ميادين تخصص البرمجيات
عدد الشركات المقدمة للخبرة
1. تكنولوجيا الويب، الإنترنت، التجارة الإلكترونية
319
2. الحلول المالية والنقدية
132
3. تطوير منتجات البرمجيات
286
4. صيانة وتكامل البرمجيات
233
5. نظم إدارة قواعد البيانات، مستودعات البيانات، تنقيب البيانات
215
6. تخطيط موارد المنشأة ، حلول موارد الإدارة

205
7. نظم المعلومات الجغرافية، وإعداد الرسومات
55
8. إعادة الهندسة، استشارات عمليات الأعمال
168
   يوضح الجدولان السابقان الارتقاء الحديث للهند كمصدر منافس لخدمات وصناعة البرمجيات الذي جذب اهتمام عالمي واسع تجاه التجربة الهندية، حيث صارت الهند رائدة وقائدة للدول النامية في صناعة البرمجيات وتقديم خدماتها كنشاط بحث وتطوير وإفراز معرفة تكنولوجية، مما حدي بلجوء الشركات العالمية من كل أنحاء العالم إلي الهند لتعهيد Outsourcing متطلبات تطوير برمجياتها في إطار مستودع الخبرات المتاح بالهند.
  ويرجع نجاح التجربة الهندية في صناعة البرمجيات وتقديم خدماتها إلي الاستثمارات الضخمة التي أنفقت في تطوير نظام التعليم بها وبناء نظام الإبداع الوطني الخاص بها عبر الخمسين عاما الماضية الذي أصبح نشاطا شبيها بالبحث والتطوير R&D في هندسة البرمجيات.